الصحة حياة
صحة سعادة حياة
أثر التدخين على الجهاز العصبي

للتدخين أثر بالغ جداً على الجهاز العصبي إذ يؤدي إلى خلل واضح به، فهو يؤثر على المخ مما يؤدي إلى إصابة المدخن بالصداع والدوار وضعف الذاكرة ويؤدي أحياناً إلى عدم المقدرة على التوازن خاصة عندما يفرط المدخن بتناول التبغ. وقد يحدث هذا للمبتدئ الذي يكثر من التدخين ويكون وقعه عليه أشد وأقوى، وأحيانا يتعرض المدخن للأرق الطويل إذ يستمر مستيقظاً متوتر الأعصاب حتى الصباح، ويحدث ذلك عند الإكثار من التدخين أثناء السهرة فيجد المدخن نفسه غير قادر علي النوم رغم تعبه الشديد وحاجته الماسة للراحة.
وغالباً ما يكون المدخن عصبي المزاج يفقد سيطرته على نفسه لدى أول إثارة يتعرض لها ويغضب أحياناً دون مبرر واضح، وقد يرتجف ولا يستطيع ضبط أعصابه وعضلاته وقت التوتر والانفعال.
أما فيما يتعلق بالذكاء والتفكير والحفظ، فمن الثابت أن التدخين يضعف الذاكرة ويوهن النشاط الذهني. أجرى العلماء تجارب وإحصائيات عديدة لاختبار الذكاء بين طلاب المدارس والجامعات فتبين لهم بشكل واضح أن المدخنين أقل ذكاءً من سواهم، وثبت أن ذاكرتهم أضعف وأن مقدرتهم على الحفظ أقل وأنهم غالبا ما ينسون المهم من الأمور، بل تبين لهم أن قوة الملاحظة عند المدخنين أقل وأن نشاطهم الذهني في مستوى أدنى من مستوى رفاقهم من غير المدخنين. السبب أن التدخين يؤدي إلي تصلب الشرايين مما يؤدي إلي نقص وصول الدم إلى كافة أجزاء الجسم بما في ذلك الدماغ.
تحدث جلطات الأوعية الدموية في الدماغ وينتج عنها شلل أو موت مفاجئ. فالتدخين يسبب ضيق شرايين الجسم بشكل عام، ومن تلك الشرايين شرايين الدماغ، فيقل جريان الدم في شرايين الدماغ وهو عامل يزيد من إمكانية حدوث الجلطة الدماغية والشلل.
وعلى صعيد حواس الإنسان الخمس فإن المدخن أقل مقدرة على شم الروائح وتذوق الأطعمة، ثبت هذا بالتجربة حيث تبين أن المدخنين لا يستطيعون أن يميزوا بين الأطعمة المتقاربة جداً، ولا يستطيعون أن يشعروا بالروائح الخفيفة جداً، ويسبب التدخين زيادة في إفراز الدموع كما يسبب حدوث الالتهابات بالجفون، وذهب البعض إلى أن التدخين يؤدي إلى التهاب الأعصاب البصرية وتخفيف حدة الرؤيا مما يؤدي مع مرور الوقت إلى إصابة العين بضعف الإبصار.



Add a Comment



Add a Comment

<<Home